Clicky

مقدمة

مقدمة :

بعد حمد الله سبحانه وتعالي على نعمة الكثيرة على إنسان هذا البلد الطيب، وبأن قدر للموروث العمراني التقليدي الذي بناه أبناء هذه الأرض الطاهرة منذ أزمان بعيدة أن ينعم بصحوة غير مسبوقة في هذا العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله.  لقد كانت بداية هذه الصحوة مناشدة ودعوة انطلقت من السودة بمنطقة عسير، خلال مؤتمر رؤساء البلديات الثالث التي نظمته وزارة الشؤون البلدية و القروية في مدينة أبها.

كان الذي أطلق الدعوة بتشكيل ((لجنة وطنية للمحافظة على التراث))هو صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز الذي شعر بحسه الوطني خطورة إهمال التراث العمراني المحلي، و تغلب ثقافة العمارة العالمية الغربية  على ثقافة العمارة المحلية التراثية. ومنذ ذلك الحين توالت الدعوات والنداءات للمحافظة على التراث العمراني . حيث ظلت المبادرات لتلبية تلك النداءات في بدايتها محدودة ومقتصرة على أعمال فردية لم تتعد نتائجها وتوصياتها حدود المجال الأكاديمي. ولكن بمثابرة سموه بدأت تظهر معالم الوعي والاهتمام بالتراث العمراني وأهمية المحافظة عليه بين المسؤولين في مراكز اتخاذ القرار، بدأت من وكالة تخطيط المدن بوزارة الشؤون البلدية والقرية بتبني برنامج توثيق المناطق التراثية في المملكة والتي شاركت فيها الكثير من أمانات المدن الكبيرة والمدن الصغيرة.والمجمعات القروية حيث ظهرت نتائج أعمالها بشكل تقارير أوليه متفرقة إلى أن جمعت بعد ذلك في كتاب" التراث العمراني في المملكة العربية السعودية"   وفي هذا العهد الزاهر نرى العديد من المؤسسات الحكومية والخاصة التي حددت مجالات اهتمامها في رعاية وحماية مناطق التراث العمراني وتنميته كما بدأت الجامعات من خلال برامجها التعليمية في تخصصات العمارة والتخطيط العمراني تولي اهتماماً ملحوظاً بدراسة التراث العمراني وإقامة الندوات و المؤتمرات العالمية عنه، وتشجيع البحث فيه.

وكانت جامعة الملك سعود من السباقين في هذا المجال  حيث .حققت مبادرة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بإنشاء كرسي بحثي يعنى بالتراث العمراني في كلية العمارة والتخطيط  يحمل أسم سموه تقديراً و وفاءاً لاهتماماته في المحافظة على التراث العمراني في المملكة العربية السعودية وتطويره.، وفي الصفحات التالية معلومات عن كرسي الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني يشرح رؤية ورسالة وأهداف ونشاطات الكرسي .            والله ولي التوفيق
  

د. يوسف بن محمد فادان –  المشرف على كرسي الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني
 

X
Loading